أقصوصات هائمة – 1

في طل الشفق وقفت على الطريق شريداً. أجف النهر من تحتي أم اتخذ النهر سماءاً؟

أصابع قدمي وجدت في الطين ملاذ كما وجدت عيني في الضباب جلاء.

جلست آنساً بوحدتي و في السكون نبأ.

و علمت بداخلي أن في جلوسي دوام فالغشاوة لم تزول و إن زالت لزلت معها. أليست من الأقدمين؟

فإن لمتم لا تلوموا إلا إياي….. ثم أنفسكم

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: