Category Archives: Articles & Stuff ( Misc )

Pathos To The Punisher

Nemesis.

Nemesis.

The ground for the manifestation of a super hero is the failure of society. The presence of an unprecedented challenge that leaves the institutions of society stunned and paralyzed.

We need superheroes more than ever in the world. We may need Batman, an uncompromising ideal that prevails even in the face of the most abysmal antagonists. But Batman couldn’t be farther from reality. However, a real (real in the sense of the possibility of his existence) superhero is The Punisher. The Punisher stands to his name, he knows no limits when he’s out there to get his vengeance: murder, coercion, torture and even mass killings. He will abide to no law, the laws are nothing but a tool applied by the most powerful to protect themselves. The laws have failed him many times and it’s failing everybody else.

I'm killing you all... It's not complicated.

I’m killing you all… It’s not complicated.

But the greatest thing in The Punisher, that’s highlighted in few of his finest comic books; is that he seeks no assistance from anyone, not because he’s a badass (he is). But just because he observes his situation objectively, he cannot be more morally compromised, his soul is sold to the devil way more than he could bargain to buy it back. The best thing about The Punisher that he’s not just aware of his morality, and the fact that’s he’s been condemned more than celebrated; the best thing about him is that he’s indifferent to it. He bears the weight of the world, and of all the moral compasses out there on his shoulder, it’s like saying in no words. “Let me be all your evil wishes. Let be your nemesis. Let me kill and torture whoever that hurt you while you renounce me, for you must remain untouched by darkness. For your morality mustn’t be compromised, I’m beyond saving, I can take it all.”

For in a world of good and evil, he’s the alter-evil. He’s everything to evil that evil is to good. He’s that hazy line standing between the two facets of the world, often neglected and wrongly categorized. And while he’s indifferent about his condemnation, about the moral games and speculations he’s the subject of, he’s never more sensitive when it comes to evil.

Alter-Evil

Alter-Evil

One of The Punisher’s finest moments, is when he’s often offered assistance, he refuses bluntly as always. But not for the fear of the person offering assistance to be killed, kidnapped or hurt in anyways. For the biggest loss, the threshold to an inevitable abyss lies in the opposite, if the person offering assistance does the killing, or the kidnapping or the hurt.

The fear of opening a whole sucking up the light and inviting darkness, for The Punisher punishes not only the wrong doer, but himself, opening his chest and embracing a darkness that could suffice the whole humanity and atones by keeping the gap wide between good and evil. Atones by being an alter-evil.

Tagged , , , , , , , , , , , , ,

Six Tips on Writing from John Steinbeck

John Steinbeck.

John Steinbeck, the author of masterpieces such as Of Mice and Men, The Grapes of Wrath and East of Eden… shares with people 6 tips on writing from Fall 1975 issue of The Paris Review.

  1. Abandon the idea that you are ever going to finish. Lose track of the 400 pages and write just one page for each day, it helps. Then when it gets finished, you are always surprised.4

  2. Write freely and as rapidly as possible and throw the whole thing on paper. Never correct or rewrite until the whole thing is down. Rewrite in process is usually found to be an excuse for not going on. It also interferes with flow and rhythm which can only come from a kind of unconscious association with the material.

  3. Forget your generalized audience. In the first place, the nameless, faceless audience will scare you to death and in the second place, unlike the theater, it doesn’t exist. In writing, your audience is one single reader. I have found that sometimes it helps to pick out one person—a real person you know, or an imagined person and write to that one.

  4. If a scene or a section gets the better of you and you still think you want it—bypass it and go on. When you have finished the whole you can come back to it and then you may find that the reason it gave trouble is because it didn’t belong there.

  5. Beware of a scene that becomes too dear to you, dearer than the rest. It will usually be found that it is out of drawing.

  6. If you are using dialogue—say it aloud as you write it. Only then will it have the sound of speech.

And he adds finally:

  • If there is a magic in story writing, and I am convinced there is, no one has ever been able to reduce it to a recipe that can be passed from one person to another. The formula seems to lie solely in the aching urge of the writer to convey something he feels important to the reader. If the writer has that urge, he may sometimes, but by no means always, find the way to do it. You must perceive the excellence that makes a good story good or the errors that makes a bad story. For a bad story is only an ineffective story.”

Tagged , , , , ,

عن الكتابة #1

كم أخشي كتاباتي.

فالكلمات كيان مستقل بذاته لها شكل وصوت وصورة، شبح أو خيال. و كذلك كلماتي. كل ما أكتب يراقبني.. يحدق في.. يتربصني وأتربص به.. يستجوبني وأنكر.. أقامر معه وبه.. ويساومني.

فالكلمات مرآة.. وأنا أخشى المرايا،

لا أعلم كيف يمكن ألا نخشى المرايا. كيف يمكن أن ننظر لأنفسنا مطولاً دون أن تسري القشعريرة فينا. فالمرايا دائماً ما تستفز فينا إدراكنا بوجودنا، وهذا الإدراك.. خطير ومُرعب فهو يأتي محملاً بتالساؤلات، تساؤلات نعيش بالهرب وللهرب منها، لأننا في الحقيقة لا نملك إجابات.

وربما لن نملك الإجابات أبداً.

و الكلمات مرايا،،،

و بقدر ما تطيح بي دائماً رغبة في الكتابة توازيها رغبة في الهرب منها.. بعيداً عنها.. بعيد عن الإختبار ولحظة الحسم، لحظة الكشف.. لحظة تسجيل الوجود.

أنا أستطيع أن أميز الصوت الذي يكتب الكلمات. هل هو رخيم؟  متعجب؟ على عجالة أم هاديء؟ هل هو مريض.. هل هو موضوعي وصادق أم.. هل هو كاذب و مدع!

إن كنت لا تستطيع أن ترى وتسمع ما وراء الكلمات فأعذرني أن تمارس الكتابة والقراءة بشكل خاطيء.

لماذا أكتب في الأساس؟

 للمال؟ لأثير إعجاب الناس؟ أم لنفسي؟ لأغير العالم وأنشر الحقيقة و أكشف الظلمات؟ لأخرج كل ما بداخلي في النص.. لأني أرغب في الكتابة؟
من المنطقي أن يكون دوافع الكتابة مزيج من الكل لكن غالباً ما يتغلب دافع أو اثنان على الآخرين.

و لكني لا أعرف أي دافع منهم يتغلب علي.. و ربما لهذا فأنا كل يوم بمزاج غير المزاج تجاه الكتابة.. و كل يوم أكتب شيء جديد لا يكتمل.. و كل يوماً هنالك فكرة أو مشروع مختلف نهائياً عن الآخر.

لكن

لن أخفيك سراً أن من يثابر.. من يستطيع أن يتحمل صدمات الكتابة و في الغالب ينجح في النهاية (ماذا أقصد بينجح؟) هو الذي يكتب لأنه يحب أن يكتب وهذا بالتأكيد ليس بجديد.. فأن كنت تكتب لنفسك.. لترضي رغبتك و حبك في الكتابة.

فغالباً لن تتوقف أبداً.

لكن ما هو النجاح هنا إن كنت تكتب لنفسك؟ أن تكون أستاذ.. أن تكون الكلمات والصفحات. اللغة، كإنها إمتداد لأطرافك.. تلوح بها في أي اتجاه أردت و بأي شكل. و أن تعلم إنك كذلك… عندما تكون كذلك!

و لكن قبلما تكون كذلك؟

ربما يكون هذا هو الجحيم. فأنت تكتب وتكتب لأنك تحب أن تكتب و لكن لا يرضيك في كتاباتك شيئاً فتحتقر نفسك و كتاباتك وتحدق فيك في أسى و قلة حيلة وأنت تشعل فيها النيران.

و تسألك في بؤس و شك: ” أليس فيا ما يرضيك أم إنك لا ترضى؟”

فتكرر السؤال على نفسك وتفتش عن إجابة تؤمن حينها إنك لن تجدها أبداً فتلعنها وتلعن الكلمات.

لكني أكتب

و أحاول دائماً أن أكتب لنفسي.. فأنا بحاجة دائماً أن يكون هذا هو الدافع الوحيد حتى إن خالف رغبتي. فإن تعلقي بالدوافع الآخرى لن يؤدي إلى شيء إلا هشاشة تحملي لما أكتب. فأن كتبت لنفسي.. صارت معركتي مع مع أكتب فقط.. و ما أكتب هو امتداد لذاتي. و ليس فقط حتى يسهل الرضا.. بل حتى يسهل الصدق.

و تدور في دائرة مفرغة

تدفعك رغبة للكتابة.. فتخرج ما بداخلك فيلفظه الورق في وجهك مرة أخرى، فترتبك وتشك وتأتي النيران.

ثم تبدأ في الكتابة مرة أخرى..

Tagged , , ,

2014 International Prize for Arabic Fiction Longlist Announced

Includes some interesting titles, but also includes some other completely mediocre ones.

Arabic Literature (in English)

The longlist for this year’s International Prize for Arabic Fiction (IPAF) is in, and the still-anonymous judges have chosen the maximum number — 16 novels:

Longlist-Covers-Sml-copy-4

A number of well-known authors are on the list, including Egypt’s Ibrahim Abdelmeguid, with his third in a trilogy, Clouds Over Alexandria; previously shortlisted Sudanese author Amir Tag Elsir with 366; popular Egyptian author Ahmed Mourad with The Blue Elephant, Kuwait’s Ismail Fahd Ismail with his The Phoenix and the Faithful Friend, and acclaimed Syrian author Khaled Khalifa for his No Knives in this City’s Kitchens, which also won the 2013 Naguib Mahfouz Medal for Literature.

Others on the list who have been previously longlisted for the award include Iraqi novelist Inaam Kachachi, on the list this year for Tashari, Palestinian novelist Ibrahim Nasrallah, listed for The Edge of the Abyss, and Algerian novelist Waciny…

View original post 415 more words

Tagged , , ,

Analysis of The Metamorphosis by Franz Kafka.

Here are some random thoughts about the themes and the meaning of the Metamorphosis by Franz Kafka.

Metamorphosis of Gregor Semsa

 

1

Gregor Semsa wakes up to find himself transformed into an insect, which is a very unlikely thing to happen, a rather supernatural occurrence, but the absurdity of this world lies in that there’s nothing certain at all, that there’s a possibility that Gregor Semsa really could change into an insect, or anybody else.

2

Gregor Semsa, and his family show little surprise or a rather negligible one at the transformation of Gregor, more than that, they never try to cure him (they even dismiss the idea of calling a doctor which occurred to them before they knew what happened.), and they never wonder why and how this happened in the first place, including Gregor, they all try to adapt to the situation which gives startle a range of thoughts:

The Metamorphosis of Gregor was not surprising, meaning that it was possible and anticipated and there were indications for it prior to its happening, and the metaphor of the metamorphosis here is the key to understanding how the family reacted in that sense.

–          Maybe the metaphor here is the automated, alienated life that Gregor led, which is void of any humane appreciation, cold emotions and failed communication and which had turned him already into an insect, a working vermin to satisfy basic and material needs, just to provide to himself and his family, disregarding important emotional sides of his life. I quote his mother at the earliest page of the novel giving excuses to his boss for him being late at work “ He’s not well sir, believe me. Why else would Gregor miss a train! All that boy think about is work. It almost makes me mad the way he never goes out in the evening.”

–          A very important observations is how Gregor keeps denying his metamorphosis in the beginning, again I will repeat, Gregor almost never wonders why it happened to him trying relentlessly to adapt to this mishap. Which may suggest that the metaphor that he was already a vermin, or rather an android, inhumane person from way before the metamorphosis, the metamorphosis here is psychological, is that he started to notice the failure of communication (the failure of communication is another motif repeated in a variety of situation) and the rather purposeless life he’s leading, only then everything began to fall apart.

3

An important motif and essential to the shaping of the story is money and the way the family is – including Gregor – horrified at the possibility that he would lose his work, and after they find out about his transformation, money still the main issue they take into account while making decisions. Another motif is how they glorify their employers, the way they deal with the clerk from the beginning, the boarders from near the end of the story, the way the father never gets out of his uniform!

4

Another absurd theme is the “metamorphosis” that happened to the family after Gregor’s transformation, Although Gregor was providing to them and he was successful to the degree that they ceased to be surprised by his success and started dealing with it as a normality (adaptability again), they never showed how grateful they were to Gregor as if they were never aware of it. And when Gregor was unable to do anything every one of them started to get out of his hibernation and try to find work, only then they didn’t only care less about Gregor but it seemed that they were transformed into an earlier Gregor, alienated and cold, clouded by materialistic and absurd endeavors, and only then they started finding the existence of Gregor as a great burden that must be ended.

5

Investigating further the almost unconditional adaptability of humans and their very little effort of questioning how their world shape up let alone change it. Gregor denies his transformation at first then try to find the best way to walk, the best place to sit and sleep, the best food to devour. Not once he wonders why he became what he is now. The family does not seek by any means to cure Gregor or find a solution to what happened to him and again, almost never question the sense beyond this incident.  Does this suggest that we humans, only deal with suffering with embedding more suffering in our lives? How absurd could that be?

—–

I am sure there are a lot more than that to it, maybe after another reading I will be changing this or adding more to it, but one sure thing is that the metamorphosis is a very cruel and harsh critique of human existence and how we run our lives meaninglessly.

Albeit the story’s premise may seem supernatural, the extreme handling of the topic that Kafka chose only helps more dissecting our lives. I look everywhere and see Gregor and his family. Even in my life

Tagged , , , , , , ,

عن التحيز: نظرة ضيقة

عن التحيز:

 

1.

هل يرى غيرى إن الموضوعية انعدمت؟ أو على الأقل المحاولة الواعية للوصول إليها؟

و هل التحيز إشكالية أخلاقية أم إدراكية؟ بالطبع لن تكون إشكالية أخلاقية إن لم يكن الفرد واعي إنه يمارس التحيز و لكن هذا هو السؤال؟ حينما يمارس المرء التحيز هل يكون فعلاً غير واعي لما يفعل/يقول ؟

لا أستطيع الحكم على البشرية كلها من خلال ذاتي, إلا إني في 99% من الأوقات أكون واعي حينما أمارس تحيز ما, و حينما أقول أمارس التحيز قد يكون في موقف التحيز فيه على سبيل الدعابة مثلاً بين الأصدقاء. و هنا يكون التحيز واضح جداً في العقل و الغريب إن في المواقف الأخرى يكون بنفس الوضوح لكن يكون هنالك دوافع أخرى صارخة مثل: ألا يظهر المرء خطأه, أن يتعصب المرء لمعتقداته و لا ينكرها, أو ان يتعصب المرء لأصدقاءه و معارفه و مجتمعه.

لكن مجدداً – نصرة للموضوعية التي في أحيان كثير تدفعنا إلى مواقع ضعيفة – لن أفسر العالم من خلال ذاتي

 

2.

في الأيام الماضية اشتعلت كثير من النيران في العالم الإسلامي بسبب ما سُمي ب”الفيلم المسيء ” و كان رد فعل المسلمين حول العالم مُخزي بدرجة كبيرة. بينما تظاهر أعداد قليلة جدة منهم أمام سفارة أمريكا في بلدان كثيرة إلا إن العنف الذي نبع من هذة الأعداد القليلة كان مأساة انتهت بقتل السفير الأمريكي, و قد تتفاقم الأمور أكثر من ذلك. و برغم الأعداد القليلة الإ ان ردة الفعل في الشارع كانت ما بين مؤيدة و معارضة في المطلق و مؤيدة بشروط و معارضة بشروط

فالبعض مؤيد لأي نوع من رد الفعل عل هذا النوع من الإساءة حتى و إن وصل الأمر إلى حرق السفارات و قتل السفراء و البعض مع تظاهرات سلمية .. و الجدير بالذكر إن قيادات سلفية و إخوانية أججت مشاعر الأفراد و اتخذت قرار بالتظاهر بل زايدت على من رفض التظاهر و نعتته بالبلادة و الفجر و إلى آخره و تنصلت من مسؤولية الأحداث عندما أدت لنتائج مأسوية

البعض كان معارض لأي نوع من التظاهر, و أي نوع من ردود الفعل أو بمعني أصح التجاهل التام كرد فعل على ما حدث و آخرين, بصورة ضمنية قالوا ان التظاهر كرد فعل لا يكون أولوية .. بل الأولوية ان نتقدم فكرياً و علمياً و هذا أولى

الغريب إن كثير من الملحدين, لم يستنكر ردة الفعل فقط, و لا بعض الأطياف الإسلامية, بل استنكر الدين نفسه و برر إن كيف يتصرف المسلمون في كل هذة البلاد على نفس الشاكلة و لا تكون المشكلة في الإسلام نفسه.

ملاحظة ذكية على السطح إنما يملأها التحيز على مستويات أخرى:

 أولا لنتأمل حجم المظاهرات, فهي لم تتجاوز مئات الأفراد أو حتى على أقصى تقدير الآلاف، و وجود المتشددين و المتطرفين في بلادنا العربية ليس بالمفاجأة و لا يخفى على أحد أعدادهم الكبيرة في هذة  المجتمعات فإن رد فعل كهذا متوقع, بل الأعداد البسيطة التي تظاهرت بعنف أمام السفارات تشير إلى أن المتشددين بدأوا في حساب السلطة و ليس دور المعارضة

ثانياً حجم رد الفعل كما بينت لا يسمح بوجود تنوع, بينما كانت مظاهرات أخرى في التحرير كانت أكبر حجماً و أكثر حساباً للسلطة الا إن المجموع لا يمثل في أي بلد رد فعل الشعب الذي هو معظمه من المسلمين.

ثالثاً كثير من المسلمين في التلفزيون و على مواقع التواصل الإجتماعية بل و في الشارع أدانوا الأحداث,   و نسبة كبيرة كانت ترفض أي رد فعل غير التجاهل التام للأحداث و نسبة أخرى جاءت مؤيدة لمظاهرات سلمية بما إن انتشار الفيلم وصل إلى نقطة صعب تجاهلها
فمن عدم الدقة و التحيز أن تجد ملحد يهاجم الدين نفسه بسبب الأحداث حينما يوجد كثير من المسلمين أنفسهم يدينوا الأحداث و يرفضوها.
هل هذة مشكلة أخلاقية أم إدراكية؟ كيف لأشخاص تتفاعل على مواقع التواصل الإجتماعي و ترى ردود أفعال لمسلمين كثيرين يرفضون الأحداث و يروا حجم المظاهرات أن يعاني من مشكلة في إدراك الواقع تحيد به عن الموضوعية؟

3

كلامي هذا لا دفاعاً عن الإسلاميين و لا حتى الإسلام و لا هجوماً على الملحدين من أجل الهجوم فقط.
لن أكون كاذباً حين أقول إنه من أجل الموضوعية، قد يحاول بعض السفسطائيين التذاكي و أن يخرج الكلام من سياقه و يدخل في سياق آخر ليثبت معنى معين. و حينها يكون أثبت تحيزه مجدداً
و حتى يكون النص نفسه متزن و منصف و صادق و دفاعاً عن الموضوعية يجب ان ينتقد من هو دائم التحيز.
فكيف تنتفض للإسلام بالقتل و التخريب و الترويع و الغباء قبلهم! يقول أحدهم نحارب النار بالنار لكن أي حامل للنار تحارب؟ كيف يؤدي فعل فرد واحد في بلد تضمن حرية التعبير لمعاقبة الدولة و قتل سفيرها! قد يقول البعض إن أمريكا تستحق ذلك من اجل الجرائم الأخرى التي تمارس و لكني أقيس الأمور بمقياس أخلاقي.
و كم هو عبثي هذا التبرير، فأنت تخجل في الأساس أن تعلن سبب فعلتك هذة.
التحيز سم قاتل

4

إذا كانت السمة المهيمنة على التيارات الدينية المتشددة في مصر هي الحرفية و التحيز و رفض الآخر
فستكون مشكلة كبيرة على من أثر ان يخرج على القطيع و أن يستمع لصوت العقل أن يكون شريك المتشدد في نفس الصفات.
في النهاية ما هو مسعى كل منهم غير فرض نفسه. و لنكن واقعيين، الأيديولوجية لا تتسع للآخر إلا لتعرف نفسها

لكن إن لم تكن الغاية هي التعايش, بل العيش منفرداً فحينها أعلن إعجابي بالمتشدد الصريح في وجه المثقف المنافق

Tagged , , , , ,

بعض الملاحظات عن الإسلام المعاصر

لا أريد إختزال أي تفاصيل خلف المسميات, و لكن مصطلح “إسلامي” يطلق عادةً على أي كتلة لها توجة يتمثل في ثلاثية الحاكمية/نبذ التعددية/قمع الفكر

من أبرز مشاكل “الإسلام السياسي” أو “الحكم الإسلامي” خصوصاً في ظل النماذج المطروحة حالياً في العالم هو عدم قبوله للتعددية و حرية الفكر (بعيداً عن إدعائاته )! و هذا ليس بجديد لكن التعددية ليست فقط في تقبل ديانات و ثقافات مغايرة فهو سيدعي إنه يتقبلها و هو يكبلها و يخنقها لكن المشكلة الرئيسية و الأخطر و التي للأسف يتم التعامل معها كإنها لم تكن  هو عدم قبوله التعددية داخل العقيدة نفسها, فحيز الإجتهاد ضيق جداً و يكون الإجتهاد هو مجرد مفاضلة بين بعض الأراء التي تنتمي لنفس المرجعية الفقهية و يتم عرض ذلك على إنه قمة الإستنارة

في حين عندما يخرج على السطح إجتهاد حقيقي مثلما ما حققه نصر حامد أبو زيد أو محمد أركون و هشام جعيط و طه حسين من قبلهم كشروا عن أنياب التكفير و ضربوا بهراوة جهلهم و تطرفهم يميناً و يساراً

الإشكالية الكبرى التي لن يحلها الإسلام السياسي إلا بقبوله لشكل دولة يميل أكثر إلى الليبرالية أو العلمانية هو الإختلاف في التشريعات و الإختلاف في التعامل مع التشريع في المطلق! فإن الحجة التي يلوح بعها البعض أن نلجأ إلى التشريع الذي يباركه معظم “أهل العلم بالإسلام” هي حجة فاسدة تبدو منطقية و لكن يسكنها العفن. من هم أهل العلم بالإسلام الآن؟ عبد المنعم الشحات؟ برهامي؟ الحويني؟ هيئة كبار العلماء التي حللت السلام مع إسرائيل و بناء القواعد الأمريكية في السعودية؟ الأزهر الذي أوهنه التخاذل و التبعية للحكام؟

إن كان من واجب كل الأطراف الدعوة إلى أفكارهم فاتفهم إن تشبث كل طرف بفكره و محاولة نشره. لكن عندما تخرج هذة الأفكار من حيز النظرية إلى التطبيق تتجلى المشكلة.  كيف سيتم تمرير تشريعات و فتاوى إسلامية لتطبق على مسلمين طبقاً لتأويلهم هي لا تصح؟ سيقول شخص ما و أنت تريدهم أن يخضعوا لإرادتك و تشريعاتك بعدم فرض تشريعاتهم! و ما حل هذا الخصام؟ الحرية!

ازدهر منهج المعتزلة في اليمن و الجزيرة العربية و الكوفة و بغداد في أحد الأزمنة و اندثر بعدما سحلوا في الشوارع بتأييد من أمثال هؤلاء من يسمون أنفسهم ب”أهل العلم بالإسلام” و احترقت كتب المعتزلة و كاد التاريخ أن ينسى إنهم وجدوا يوماً ما لو إعادة اكتشاف أعمالهم مؤخراً!

هل يعلم أهل العلم بالإسلام الآن (الذين شاءوا أم أبوا هم أبناء المؤامرة و الفساد فهم امتداد للفكر الوهابي, و تعديل عليه في أحسن صورهم)  إنهم – لو أخذ التاريخ منحى آخر و كان ذلك ليس ببعيد – لكانوا أقلية؟ هل سيتعظوا؟ لا, بل سيكررون التاريخ, من تكفير و إرهاب لكل من خالفهم و حاول أن يجتهد و يجدد في الدين

إن جمود و رجعية المرجعية الفكرية الإسلامية المهيمنة حالياً و التي يرتكز عليها معظم نماذج الإسلام السياسي أدى إلى تشرذم في المجتمعات العربية و ساعد مع التغريب على طمس الهوية العربية المستقلة, و هذا ليس إفتراء فالكثير من هؤلاء الشيوخ يروجون لما سموه “العزلة الشعورية” رافضين التعامل مع المجتمع و الأصدقاء و أحياناً الأهالي الذين ضلوا السبيل و ابتلعهم الكفر و الفجر.
بل إن إزدياد بل إنفجار أعداد الملحدين و اللاأدرين يشكر عليه أولاً فرسان “أهل العلم بالإسلام” الذين شوهوا الدين فصرفوا الناس عنه.

و لن أستبق الأحداث و أقول أن هذة التيارات قد حفرت قبرها بيدها فكم من شعوب انتكست لقرون و كم من باطل إنتصر على حق. و لكن الأدق القول إنهم شرعوا في حفر قبرهم بيدهم, فهذا الجمود و هذة الرجعية تسببوا في وجود حراك مقابل لهم. حراك يأبى أن يرضخ للخرافات و يسعى لهدم الأصنام الجديدة و نفي الجاهلية المتخفية في الدين!

Tagged , , , , , , , , , , , , , , ,

مأساة الإنتخابات

مبدأياً .. اللي حصل في الانتخابات دي مكنش في حساباتي و لا في حسابات ناس كتير

المشكلة الأساسية في رأيي (و المشكلة عندي هنا هي وصول شفيق) هي لأسباب كتير أولها سوء تقدير قوة كل من شفيق و موسى و على ما أظن مفيش حد كان يتوقع إن موسى يبقى أداءه متدني كده أبداً .. أنا كنت متوقع في أسوأ الفروض في حالة عدم تقدم كل من حمدين و أبو الفتوح إن موسى هو اللي حيلعب الدور اللي عمله شفيق ده من جمع الأصوات دي كلها

و في رأيي إن في حالة موسى قوي و ده اللي كنت باني كتير عليه الحقيقة يبقى معناه شفيق و حمدين أضعف بحكم توجه الكتل المدنية ديه و ده معناه أبو الفتوح أقوى (و بسبب دعم السلفيين ليه يبقى اقوى بس ده مطلعش حقيقي) .. بس كل الكلام ده طلع كلام فارغ

حمدين هو الحصان الأسود .. و الصراحة لم أتوقع أبداً إنه يأدي أوي كده .. لكن على ما أظن .. إن في ناس كتير من أنصار حمدين مكنوش هما أصلاً عارفين قوة حمدين.

أداء حمدين ده معناه حاجة من الآتي أو كل الآتي .. يإما حمدين هو المرشح الحقيقي العابر للتيارات و اللي قدر يجمع ناس كتير من مختلف التوجهات من غير بروباجندا إعلامية. (واحد مننا)
الكتلة السلفية بعد فلترتها (من اللي دعموا مرسي .. و اللي قدموا استقالات جماعية و اللي فضلوا متشبثين بوهم أبو إسماعيل) لم تكن بالقوة الكافية إنها ترفع من أسهم أبو الفتوح..
يإما الكتلة السلفية نفسها غير مؤثرة .. (و أنا مش مع ده) .. يإما الكتلة السلفية لا توجه توجيهاً واحد زي الإخوان.. و الاحتمال الأخير بانت بشايره قبل الانتخابات لكن كان من المستحيل أي حد يجزم بمدى اختلاف توجهاتهم و مدى تأثير التنوع ده في دعم أبو الفتوح
و عامةً نسبة مرسي في الإعادة .. في مكسبه أو خسارته .. على ما أظن حتوضح أكتر قوة الإسلاميين التصويتية!
أو اخيراً ان احنا مش فاهمين شخصية المصري عامةً و هو أكثر تعقيداً من الأيرلنديين!!

طبعاً البروباجندا الإعلامية خلقت واقع افتراضي مغاير .. و مش بس بالنسبة لأبو الفتوح بس .. لأ و بالنسبة لشفيق اللي بان أضعف بكتير و موسى اللي بان أقوى بكتير!
و لازم نحط في اعتبارنا .. إن مش دي المرة الأخيرة اللي حيتكرر الموضوع ده .. حيتكرر كتير و لازم نحطه في دماغنا بعد كده!

شفيق عمره ما كان حيوصل إعادة لو كان فيه تحالف ثوري بين أهم المرشحين المحسوبين على الثورة! و حكاية إن كل طرف من مؤيدين (من حمدين وأبو الفتوح) يقول للتاني إنت لو مشوهتش صورة مرشحي كان زمانه وصل الإعادة .. مش بس مش حتوصلنا لحاجة!
لكنها ملهاش معنى .. لأن المعادلة المتغيرات فيها كتير مش واحدة! فإن الناس تختذل اللي حصل في النتيجة في متغير واحد بس مش منطقي إطلاقاً.

أنا شايف .. إن في مناخ إستقطابي .. يتحمل مسئوليته التيار الإسلامي – خاصة و إن التيار الرئيسي منه زي الإخوان بيقش في كل حاجة فبالتالي المناخ ده في مصلحته – فالنتايج و التصويت مقبول و معبر و مش مأساوي .. المأساة هي النتيجة للأسف
أي صوت راح لشفيق و حمدين و عمرو موسى (و دول كتير جداً) فهو واضح إنه بيقف في الناحية المعارضة للتيار الإسلامي و حنضيف نسبة مش بطالة (معرفش هي كام) من أصوات أبو الفتوح.

في رأيي و نفتي بقى تاني:

أي صوت راح لحمدين و أبو الفتوح و مرسي و بعض من عمرو موسى (في قناعتي ان في ناس مش معارضة للثورة و معارضة للنظام و شايفة ان اللي خلع بدري ملوش سبب في تدهور البلد زي عمرو موسى و معرفش نسبتهم قد ايه برضه بس هما موجودين يعني)
هي في العموم أصوات معارضة للنظام السابق و مع التغيير اللي حصل في البلد
و إن كان الأنقى ثورياً و الأقل نفعية هو التصويت اللي راح لحمدين يليه أبو الفتوح

في المرحلة ديه اللي كان فيها ناس زي صباحي و أبو الفتوح نقدر نقول إن شفيق استقطب مع عمرو موسى أصوات الفلول و الداعمة للنظام السابق و اللي ضد الثورة + أصوات بعض الفئات النوعية ..
لكن شفيق بحكم إنه أوضح في معارضته للثورة و انتماءه للعسكر .. و معارضته للإسلاميين
قدر يستقطب أكتر بكتير

الحقيقة إن التصويت بيدل إن الشعب اتخنق .. و راح بجملة أصواته للي أوضحله .. أنا أديت صوتي لأبو الفتوح عن قناعة .. عن قناعة إنه الأقرب للفوز و دي اثبتت ليا انها غلط .. و التانية انه كان هو الأقدر على لم الشمل و إدارة البلد في اللحظة ديه و ديه ماظنش حاعرف أبداً إذا كانت صح و لا غلط!
لكن أنا مش حانكر إن أبو الفتوح كان غامض لناس كتير! حتى أنا ماحسمتش اختياري ليه إلا بعد تردد فظيع و عمرو موسى كان غامض برضه
فالأصوات راحت للأوضح .. اللي هما شفيق و صباحي و مرسي!

أخيراً .. شفيق من المفروض مكنش يبقى في السباق ده من الأساس .. و مش كل شوية حتناقش في قد ايه شفيق ده يعتبر مجرم .. و مش كل شوية حتكلم انه طلع تشريع ضده من المجلس المنتخب من الشعب و أخد تصديق (و إن كان صوري) من السلطة التنفيذية الممثلة في المجلس العسكري و تم تجاوزه لأسباب واهية بسبب نفوذ العسكر
لو الناس بتنادي بإسم الديموقراطية باحترام شفيق و اختيار الشعب فكان من الأولى انها تنتفض لما تم التعامل مع القانون كإنه لم يكن! هو مش خرق القوانين ده حاجة مش ديموقراطية برضه؟! فوجود شفيق في الأثاث مسئولية ناس كتير!

أما لو شفيق بقى رئيس فأنا حاعمل ايه .. فأنا نفسي مش عارف! هل حتقبله على أساس إنه جاي بانتخابات؟ و لا أرفض الاعتراف بيه لإنه مش شرعي لانه تم عزله بقانون؟!
إلا إن الاختيار الأول هو الأرجح .. لإن التمثيل الشعبي المباشر هو أقوى من تمثيل نوابه!

لازم نقول برضه ان في انتخابات زي اللي احنا فيها ديه .. الإقبال القليل بيصب في مصلحة الكيانات الأكثر تنظيماً و ده اللي وضح جلياً في تقدم مرسي و شفيق
فمرسي بيدعم بالإخوان (الصراحة مبهور من قوتهم و تنظيمهم) و شفيق مدعوم بالحزب الوطني بس و هو مستخبي
و يتجلى هنا الإعجاز في حمدين اللي من غير كيان منظم قدر يحقق نتايج قوية!
و حتى إن كان في إشاعات عن تمويل حمدين (انا متداولتهاش إلا بالبوء مع الدايرة القريبة مني و فضلت باتعامل معها على اساس انها إشاعة) الإ إن حمدين هو الأقل دعاية في الخمس مرشحين اللي بينافسوا و اعتمد على حركته و لقائاته في التليفزيون!

نعت الشعب بقى بإنه يستحق جلادية و الكلام ده .. مش دقيق على رأي موسى و لا صحيح .. لو في في الشعب ناس فاسدة و جاهلة و إلى أخره فتفصيل الأصوات اللي فوق ده بيقول انهم مش كتير
و مينفعش تحمل مسئولية قصر النظر السياسي لأهم مرشحين ثوريين للشعب اللي ماعرفش يوفق مابينهم!
و حاتمسك بانتقادي للأجيال العجوزة اللي كانوا متجهين بقوة ناحية مرسي و شفيق و موسى .. و كتير اوي من الشباب اللي اختار اختيارات ثورية اهاليهم اختاروا من ال3 اللي فوق للأسف
و مش عاوز اعيد كلامي عن الاستقطاب و التصويت الانتقامي!
إلا إن في المجمل التصويت راح لناس مفيش شبهة إجارم فيها!!!! و في الآخر أي شعب في نفعيين و مجرمين و مغيبين .. لا ديه إهانة للشعب المصري و لا للإنسانية .. دا الواقع العالمي يعني : )

أخيراً المرشحين الثوريين سواء حمدين و أبو الفتوح لازم يستغلوا العزم القوي ده من الانتخابات و يإما يتعاونوا مع مرسي في تشكيل حكومة و مجلس رئاسي توافقيين (انا مضطر اقول ده بس ده مش حيحصل) يإما يبنوا كياناتهم المعارضة في منتهى السرعة! عشان احنا محتجانيهم في الفترة ديه! و دعم الشارع ليهم مش شوية

اتمنى ان يجي خير لمصر .. أنا مش عارف حيجي منين الحقيقة؟! بس لو حيجي فاحنا اللي حنجيبه مش حيجي لوحده!

و أنا مش حاعتذر عن أرائي لإن ببساطة أنا مغلطش في حد و مكنش غرضي أضر حد .. انا تعاملت على قناعاتي اللي طلعت غلط في حاجات كتير!
لكن لازم اعترف بخطأ تقديراتي .. و ربنا يلهمنا الصح بعد كده و أنا حاولت أكون موضوعي على قد ما اقدر و ادي حمدين حقه .. لكن انا لسا عندي شوية ملاحظات عليه برضه : )

ربنا يستر بقى إن شاء الله….

Tagged , , , , , , , , , , , ,

A Slight Glimpse On Suffering

(Suffering In Rage)

I suffer and always have suffered.
Why? The reasons don’t seem to cease existing.
Every single day there is a new reason to suffer.
Will it come to an end someday? I don’t think so.

I Believe some people exist to endure suffering in their whole lifetime.
Not because they want it of course, and it’s naive to think that people really craves suffering.
Bullshit, yes we have a masochist inside, and that’s everyone speaking ( scientific fuckin’ truth )

But speaking of the normal/average man, ( I don’t who the fuck is he or who the fuck normalized/averagized him )
We are not masochists and we don’t want to suffer.
Some people cannot avoid it, cannot delude themselves to escape it.
Suffering exists as long as their brains do.

Now I am not going to speak of the ups and downs and how the existence of “downs” make what we perceive as “ups”.
I am speaking of a relatively constant state of suffering that some may have to live with.
These are not pessimists by desire, but maybe they are the Defacto pessimists.

Well let’s say that a suffering is gap, a gap between the current state of affairs and a desired state of affairs!
and it’s fuckin’ obvious that the current state of affairs is fucked up and the desired is not.

now let me tell you about those, who have what I call ..
Hyper Consciousness.
Unfortunately, they are piercing analyzers, they see through things, they deconstruct that current state of affairs to the bones.
They sharply perceive everything at large, like a mind of a paranoid except they are not!
Their sharpness sharpen their suffering with it.

They may be perfectionists, they may not be .. but .. they never manipulate that current state of affairs to make it look like the desired ones.

Suffering now is a gap .. that obviously can never be filled.
The gap is constantly changing place, from one point to another with constant distance between extremes, at best.
and Those extremes may change, to opposite directions, growing the gap and falling into deeper suffering.

so ..
let me say it instead of youd ..
Most probably you didn’t benefit shit from that shit you’re reading
and here I must say …

It’s Good To Be Dumb.

Tagged , , , , , ,

Daybreak – Mubarak Is Down

We were bound to a reality and compelled to accept it.
We stopped dreaming, stopped aspiring for the better tomorrow, because it wasn’t possible.
We had a life of a walking dead. everything was gray ! shady .. vague .. irritating .. suffocating, but that dark thick smothering cloud is gone now.

I don’t feel any sympathy or empathy towards you. I don’t forgive you, you caused a lot of destruction and grief.
I wish, with all the hate for you in my heart, that you live in pain you and your dynasty, and that you suffer underground, when you meet the God that made you.

Now, we should celebrate, open our arms to a life with possibilities !
Dream! and do nothing but dreaming
and embrace

The Daybreak …

Daybreak .. At last.

Tagged , , , , , , , ,